ورد وشوك

العودة في زمن التغيير

عابدة عباس

ما بين (أول النهار) الورقية والإلكترونية حوالى 3 سنوات، حوت الكثير من الأمور، أهمها ذهاب الإنقاذ بثورة الشباب وانعتاق السودان من حكم الحزب الواحد والهيمنة الأمنية لكوادره.

والتحول الكبير في الحريات وأهمها حرية الصحافة، وتحول آخر في وضع الصحف عالمياً ومحلياً والاتجاه للميديا والوسائط والمواقع الإلكترونية للنشر الصحفي الأدبي، وتحول صحف كبيرة وعريقة كلياً للنشر الإلكتروني، والبعض الآخر أصدر نسخة إلكترونية يومية، وتُحدَّث على مدار الساعة، وتحقيق السبق الصحفي ومواكبة الأحداث عالمياً ومحلياً.

في السودان التجربة حديثة نوعاً ما، ونتمنى أن نكون قدر التحدي والمسؤولية وتجاوز المحلية للعالمية بإذن الله، بموقع متميز في كل النواحي كتميز (أول النهار) الورقية وصاحبة الامتياز الصحفية المثابرة مشاعر عثمان الجلال أول ناشرة.

التحية لكل الزملاء الإعلاميين وهم يقودون التغيير ويدعون للوعي والعمل من أجل سودان حر ومنتج، ووطن قائم على أسس سليمة، يسود فيه العدل والمساواة والاحتكام فيه للقانون.

ولا ننسى الدور الكبير للإعلام في التوعية والمساهمة في اجتياز محنة الوباء العالمي فايروس كورونا المستجد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.