انطلاقة برامج مبادرة افراح بلا سلاح من ام الطيور

 

متابعات : اول النهار

استضافت اساسية فاطمة بنت أسد للبنات بأم الطيور وسط فعاليات تدشين مبادرة افراح بلا سلاح التي أطلقها الاعلاميون بنهر النيل وقام برعايتها اللواء سراج منصور خالد مدير شرطة الولاية وبالتضامن مع نادي النهضة ام الطيور انطلقت أولى فعاليات المبادرة بندورة تحدث فيها سعادة العميد أسامة عثمان ابتر متناولا مخاطر استخدام إلاعيرة النارية في مناسبات الأفراح مشيرا إلى عدد من الحوادث التي راح ضحيتها الأبرياء نتيجة إطلاق إلاعيرة بدواعي مشاركة أهل المناسبة افراحهم.

و تناولت الندوة الجوانب القانونية والفنية لحمل السلاح وأشار إلى مسؤلية المجتمع تجاه هذه الظاهرة التي تنامت في المجتمعات وخاصة بين الشباب كاشفا أن تصديق حمل السلاح يكون للدفاع عن النفس والممتلكات وأعلن عن صدور قرارات صارمة تجاه المتعاملين بالسلاح وتقدم بشكره للاعلاميين أصحاب المبادرة وللسيد مدير شرطة الولاية الذي تبناها ولاهل ام الطيور الذين تجاوبوا معها وكانت الانطلاقة الفعلية للمبادرة.

و تناولت الندوة مخاطر المخدرات التي تستهدف عقول الشباب من الجنسين ونبه الأسر لمراقبة الأبناء حتى لا يقعوا فريسة لتجار ومروجي المخدرات بمختلف أشكالها وقال سيادته أن العام الحالي سيكون عام القضاء على المخدرات وتمنى أن يكون أيضا عاما خاليا من إطلاق الرصاص في المناسبات.

هذا وقد شهدت الندوة عددا من المداخلات من الحضور استهلها الأستاذ مأمون على النور ممثل اللجان الإدارية وممثل المجلس التربوي مرحبا بالحضور ومشيدا بسعادة العميد والمادة المقدمة وأكد انهم سيكونون سندا وعضدا للشرطة وعينا لها في كشف كل ما من شأنه الاخلال بالامن والمجتمع.

الأستاذ فتح الرحمن المساعد طالب قيادة الشرطة بسن القوانين الرادعة التي من شأنها ضبط الشارع والمجتمع.

العقيد الركن محي الدين مصطفى أشاد بالمبادرة وبالورقة المقدمة ونقل تجربة ولاية الخرطوم في محاربة الظاهرة وما تم اصداره من قوانين صارمة وتمنى أن تطبق تلك القوانين في كل ولايات السودان.

عبدالرحمن فضل الله ممثل اللجان الإدارية والشباب تحدث عن تنامي ظاهرة إطلاق الرصاص من قبل النظاميين وطالب بإصدار قانون يمنع النظاميين من إطلاق الرصاص في المناسبات.

الزين احمد بشير تحدث عن الظواهر السالبة قبالة كبرى ام الطيور وطالب بضرورة إزالة كل الرواكيب والاكشاك الموجودة شرق الكبرى وناشد بسرعة اتخاذ القرار بشانها لأنها أصبحت مهدد حقيقي للمنطقة.كما طالب بترحيل قسم شرطة ام الطيور الي مدخل الكبرى من الناحية الشرقية للمزيد من الضبط.

عبدالرحيم احمد تحدث عن المواعين النهرية كاشفا عن استغلالها في عبور المخدرات و الأسلحة.

الأستاذ يوسف العبيد ممثل اتحاد الصحفيين تناول فكرة المبادرة التي نبعت من الإعلاميين وتقدم بشكره للسيد مدير الشرطة الذي تجاوب معها وتبناها وأوضح يوسف أن الحملة ستشمل كل مناطق الولاية وقال إن مثلث المجتمع والشرطة والإعلام يقع عليه الدور الأكبر في محاربة هذه الظواهر حفاظا على النسيج الاجتماعي و حفاظا على الأرواح.

هذا وقد قام سعادة العميد ابتر بالرد على المداخلات وأكد انهم في الشرطة سيقومون بانزالها الي ارض الواقع وتقدم بشكره لأهل المنطقة لتعاونهم مشيرا إلى أن المداخلات تنم عن وعي انسان المنطقة.

سعادة النقيب محمد عمر أدار الندوة بحنكة واقتدار وأكد أن المبادرة بهذه الانطلاقة القوية من منطقة ام الطيور وسط لن تتوقف ولن يهدأ للشرطة بال حتى نصل الي زيرو رصاص في مناسبات الأفراح

التعليقات مغلقة.