عضو السيادي الطاهر حجر. السودان لن يستقر الا بتنفيذ اتفاق جوبا للسلام، واسكات صوت البندقية وتوحيد الجهود للبناء

 

 

 

المالحة : اول النهار

 

اكد عضو مجلس السيادة الانتقالي الأستاذ الطاهر أبوبكر حجر ان السودان لن يستقر الا بتنفيذ اتفاق جوبا للسلام، واسكات صوت البندقية وتوحيد

جهود ابناء السودان وتفجير طاقاتهم للبناء.

 

وقال سيادته خلال مخاطبته اللقاء الجماهيري الحاشد بميدان الجمارك بمدينة المالحة اليوم، إن توفير مقومات الكرامة الإنسانية تعد من الحقوق الأساسية، التى يجب أن يتمتع بها المواطن في كل انحاء البلاد.

 

وجدد عضو مجلس السيادة، تأكيده، أن اتفاق جوبا للسلام تم التوقيع عليه عن قناعه تامة ، لشمولية معالجته لكل قضايا السودان، ولم يعالج قضايا إقليم معين او مناطق متأثرة بالحرب فقط.

 

ووجه سيادته رسالة للرافضين للسلام بدواعي عنصرية او قبلية أو أي دواعي اخرى ، قائلا ً ” إن اتفاق جوبا للسلام عالج جذور المظالم التاريخية في السودان، وحقق مكتسبات لأبناء شعبه كافة، في توزيع الثروة والسلطة من أجل بناء وطن مستقر يسع الجميع، وأن التمييز الايجابي لا يعني ظلما لاحد بل من أجل المساواة والعدالة لبناء ما دمرته الحرب.

 

وكشف الأستاذ الطاهر أبوبكر حجر، النقاب عن وضع النظام المباد، الشريط الشمالي لشمال دارفور، تحت مسمى المناطق المحظور على المنظمات الدولية الإنسانية الدخول إليها، لتقديم المساعدات الإنسانية للمتأثرين بالحرب، كاشفاً عن مساعيه لاقناع المنظمات الدولية، لتقديم العون المطلوب لتتكامل جهودها مع الجهود الحكومية والشعبية لتوفير الخدمات الضرورية للمواطنين لاسيما في المناطق المتأثرة بالحرب.

 

ودعا، الإدارة الأهلية والفعاليات المجتمعية بالمالحة لتفعيل الجهود الشعبية عبر المبادرات والنفرات وتوظيف الطاقات للمساهمة في بناء المنطقة.

 

وبشان طريق الكفرة – المالحة، وصف الاستاذ الطاهر حجر، الطريق، بالاستراتيجي الذي يجب تأمينه وزاد” ليس من حق أحد إيقافه ما لم يضر بامن الدولة، ويكون التعامل فيه وفق القانون عبر أجهزة الدولة من الجمارك وغيرها”.

 

وحول طريق الفاشر- مليط- الصياح- المالحة، وجه عضو مجلس السيادة، وزير التنمية العمرانية والطرق والجسور، الأستاذ عبدالله يحي، باعطاء الأولوية القصوي للطريق بإعتباره من المشاريع القومية المجدولة وفق الأسبقية الزمنية.

 

وتبرع عضو مجلس السيادة، بمبلغ عشرة مليون جنيه لتكملة بناء مدرسة المالحة المتوسطة بنات وملبغ اثنين مليون للجمعية الخيرية للأيتام والارامل، وثلاثة مليون لاتحاد المرأة بالمالحة الى جانب تعهده بتدريب وتأهيل المرأة في جوانب الحياة كافة.

 

الى ذلك اكد كل من الملك محمد التوم محمد الصياح ملك الميدوب، والمدير التنفيذي الحاج أحمد ابكر ، ما تتمتع به المنطقة من تعايش سلمي بين المكونات الاجتماعية، وحثا الدولة على تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين، وتحقيق الأمن، باعتبارها منطقة حدودية مع دول الجوار ولبعض الولايات.

 

 

 

التعليقات مغلقة.