حركة جيش تحرير السودان – المجلس الانتقالي… بيان

الخرطوم؛ : اول النهار

 

قد تابعنا كغيرنا من المتابعين في وسائل الإعلام المختلفة بيان صادر من حركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد مفاده أن الهجوم الذي حدث لها حول مناطق جبل مرة قد تم بمساندة من حركة/ جيش تحرير السودان – المجلس الانتقالي و بعض الجهات الحكومية و عليه تؤكد الحركة الاتي:

١/ إن اقحام إسم الحركة وقياداتها في البيان هو محض افتراء وادعاءات مختلقة وهي محاولة رخيصة لارباك المشهد وتشويه سمعة الحركة.

٢/ إن الحركة متمسكة بتنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان ولا يستقيم المنطق إن تدعو الحركة لبناء السلام وقبول الآخر والتعايش السلمي وفي نفس الوقت تدعم الحرب هذا ادعاء كاذب وتناقض مزدوج وما يجري في جبل مرة لا تمت الحركة بصلة البته.
٣/ هناك محاولات مستمرة من جهات متعددة لاستهداف مشروع السودان الحديث وتجريد الحركة من جماهيرها وتمزيق النسيج الاجتماعي عبر الشائعات والاغتيالات السياسية ولكن هيهات!!!
٤/ إن الحركة ليست بذرة منعزله، بل ولدت من رحم المعاناة والمهمشين والنازحين واللاجئين والفقراء وهي قدمت تضحيات وشهداء من أجل السلام والعدالة وإنهاء مشروع السودان القديم وبناء دولة ديمقراطية حديثة.
٥/ إن الحركة لم ولن تتحمل فشل الآخرين في إدارة أمورهم الداخلية، ولذلك الحركة تدعو الجميع لوضع مصلحة الوطن والمواطن فوق المصالح الضيقة والعمل على تنفيذ السلام واستكماله لتحقيق التنمية والاستقرار والكرامة الإنسانية للبسطاء والكادحين من جماهير شعبنا في معسكرات البؤس والمدن الهامشية.
٦/ حركة/ جيش تحرير السودان- المجلس الانتقالي ليست ضد أى جهة أو حزب أو تنظيم، بل تحترم وتقدر مواقف الآخرين وتعمل مع قوى السودان الحديث لمعالجة الأزمة السياسية الراهنة وتعزيز فرص بناء السلام المستدام للانتقال المدني الديمقراطي.

التعليقات مغلقة.