بكري المدني يكتب : الهادى ادريس -الوجه الآخر -!

 

العزيز محمد -تحياتي

قرأت رسالتك المستفسرة حول ما نسب إلي من تشبيه للدكتور الهادي ادريس بالرئيس ملس زناوي والنسب صحيح وقد جاء في معرض تشبيه شباب حركة المجلس الإنتقالي له بالمناضل مناديلا إبان زيارته دارفور الأخيرة والتى تشرفت بمرافقته فيها!

المصادفة -يا محمد ان رسالتك وصلتني أثناء إدارة الدكتور الهادى اجتماعا بين أطراف العملية السلمية في دارفور وهم جماع حركات الجبهة الثورية بشقيها ولك ان تتخيل صعوبة أمر مماثل في السودان عامة وفي دارفور خاصة ولكن الهادي كان هادئا وكان صابرا وكأنه يؤكد لي – على الأقل- صحة تشبيهي له بالرئيس ملس زناوي والذي قاد تحالفا مماثلا في إثيوبيا وكان ملس أيضا الأستاذ الجامعي الوحيد بين قادة الحركات الإثيوبية -!

دعنى أخى الكريم أكشف لك عن وجه آخر للدكتور الهادي ادريس وعن علاقات تجمعه بآخرين متجاوزة العلاقة الرسمية /إعلاميين وعاملين وطاقم حراسة وسواقين وأصدقاء وزملاء سابقين وأفراد من الأسرة الممتدة والصغيرة وهذى حكاية أخرى احكى لك منها ما حدث مساء أحد الأيام السابقة فعندما عدنا مباشرة لنزلنا ببيت والى نيالا أبلغنا بأن عضو السيادى متحرك لمشوار آخر وعلينا الإستعداد لمرافقته وفعلا طفقنا نسير بشارع الكنغو الى شمال نبالا حتى وصلنا منزل عامر بالمستقبلين جوار مدرسة الإمام المهدى وإذا به منزل شقيقته السيدة إنصاف ادريس وهناك اتسعت دهشتي لملاقاة الهادى للجميع واصراره ان نعرف من هو ومن اين أتى بكل الفخر والاعزاز وأكثر ما لفت انتباهي سلامه وكلامه مع الصغار على لهجة أهل دارفور الدارجة والمحببة والمليئة عافية وطيبة وفي الفاشر زرنا مع الدكتور الهادي ايضا منزل اخته ماجدة ولقد لحظت كيف ان اخته فاطمة الكبرى تهمس في أذنه ببعض الواجبات الاجتماعية وهو يجيب سمعا وطاعة فقد بدأت فاطمة إدريس الأكبر وفي مقام الأم

في كل الزيارات الخاصة كان للدكتور الهادى خال متقدم في السن يرافقه فيها للبيوت والأحياء البعيدة بعضهم أهل وأكثرهم اصدقاء للأسرة الصغيرة للدكتور في مراحل مختلفة وعلى ذات النهج في الوفاء كان الهادى إدريس يتوقف لدى أستاذ كبير عند جامعة الفاشر يسلم عليه بحرارة ويلفت انتباهنا على انه كان معلمه للغة الانجليزية قبل نحو ثلاثة عقود مضت !

هذى يا محمد بعض من ملامح خاصة في شخصية الدكتور الهادي ادريس والتى تميزه عن كثير ممن رأينا من قيادات ومسؤولين والرجل يقتطع من وقته الخاص وماله الخاص ليصل ليصل ويوفي كل من تربطه بهم صلة ومعرفة وهو بذلك رجل فيه خير كثير وخير الناس خيرهم لأهله وأرجو أن نلتقى لنكمل الحكايا شفاهة فالكلام سمح أحيانا !

 

التعليقات مغلقة.