تفاصيل ندوة الحزب الديمقراطي الليبرالي

 

متابعات : اول النهار

 

 

تواجه البلاد خلال الفترة الانتقالية اوضاعا سياسيه اقتصادية واجتماعية صعبه ومعقده القت بظلالها علي المشهد السوداني المأزوم الأمر الذي أدى إلى حالة من الارتباك وانسداد الأفق وطغت الايدلوجيات الحزبيه كما اتسعت حالات الاستقطاب الحاد بين المكونات السياسيه فضلا عن فشل النخب السياسية في الاتفاق علي القضايا الوطنيه الكبرى مما أدى إلى انقسام خطير في المجتنع السودانى جراء هذه التوجهات الأمر الذي قاد الي ظهور أصوات تنادي بالانفصال في بعض اقاليم السودان وتقرير المصير
كلما تقدم يحتم علينا
1الالتقاء علي المصالح الوطنيه العليا

2 العمل على انتقال سلس وامن للفترة الانتقالية والتحويل الديمقراطي

3 ولابد من تبني مبادرات تقود الي الخروج من حاله الاستقطاب والصراعات وترمي الي التوافق حول اجنده المشروع الوطني

كل ذلك يحتم علينا للانتقال السلس من الفترة الانتقالية إلى الديموقراطية الامنه ان نقدم رؤيا وطنيه بعيده عن كل أجندة الصراع والنزاعات الضيقة الي ساحات الاجماع الوطني

*الرؤيا الوطنيه

إن أزمة السودان هي أزمة رؤية وطنية استراتيجية تعبر عن تطلعات المواطنين بكل تنوعهم، تعبر عن الوجدان، كما تشمل كل الترتيبات الاستراتيجية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والامنية، للتعامل مع الظروف والتعقيدات الداخلية والخارجية. ولا يوجد في المشهد السياسي ما يخاطب هذا العمق في قضية بناء الدولة الحديثة

خطاب سياسي جديد
وتوجه سياسي يعبر عن الإرادة الشعبية ويوحد الوجدان والمشاعر ، خطاب يرتكز على الهوية السودانية والمواطنة كأساس للحقوق والواجبات، ويؤسس كذلك لممارسة سياسية تخدم وتصون المصالح الوطنية وكرامة الإنسان السوداني، وممارسة سياسية ترتكز على العدل والاخلاق والمعرفة .

*منصه وطنيه

إن الظرف التاريخي والمسؤلية الوطنية والأخلاقية تحتم على الجهات السياسية والعسكرية الإنضمام إلى منصة وطنية محايدة  يتم عبرها إدارة حوار استراتيجي حول قضايا الدولة يتناول جذور المشكلات، حتى نتوصل لرؤية سودانية كخطة للدولة السودانية بكل ما فيها من تنوع وثراء، رؤية تعبر عن الوجدان الوطني وعن تطلعات كل ولايات السودان وتراعي حقوق الأجيال القادمة.
واكدت ان اي حل الازمه لابد أن يصب
في دعم التحول الديمقراطي للوصول إلى انتخابات حره و نزيهة تفضي الى إرساء وبناء الدوله الحديثه

التعليقات مغلقة.