الكاتب الصحفي د. الباقر عبد القيوم يهنئ الإبنة الطالبة مشارق بدر الدين محمد عبده بالتفوق

 

نجابة الأبناء من أجل النعم التي أنعم الله بها على عباده ، و يهبها الله لمن يشاء من الخلق ، و هي إضاءات ذهنية يشع نورها تفوقاً و نجاحاً ، فتكشف لصاحبها خبايا المعارف وتلهمه الصواب ، فيكون الطالب على بصيرة من أمره ، حيث نجده يتصرف بحسن تدبير حسب ما تقتضيه المواقف ، و تستوجبه المعالجات . فيأتي الفعل مقروءاً مع حجم هذه النعمة و تظهر النتيجة بصورة مشرفة تتطابق و حجم الإجتهاد لتثلج بها صدور الجميع و قد قيل عن ذلك .

نعم الاله على العباد كثيرة
و اجلهن نجابة الابناء

الطالب المجتهد كالخيل الأصيل ، فهو غيم و غيث ، و بدر في جوف دجنة ليل بهيم … و كالفرسة الحرة .. قد لا تكون في مقدمة الصف عند إنطلاق السباق ، و لكنها تزاحم الخيل في الوسط و تنفر في آخر المطاف لتنتزع الفوز إنتزاعاً بإقتدار و إختيار و هكذا كانت بنتنا الطالبة النجيبة :

مشارق بدر الدين محمد عبده

التي إنتزعت النجاح بإرادة و عزيمة من فم الأسد على الرغم من قسوة هذه الظروف التي تمر بها بلادنا الحبيبة ، لتضيف نفسها في سجل ركب قطار التعليم العالي ، فمثل هذه الوقفات تبعث الآمال في قلوبنا ، و خصوصاً أننا كنا ننتظرها طويلاً ، فها هو الربيع قد أتى إلينا يحمل البشرى .

ألف مبروك التفوق و النجاح يا مشارق ، حيث ان هذا الحصاد كان خلفه أم سهرت و عانت و أب حفر الصخر بأظافره ليهييء الجو المناسب لإستقرار أسرته .. أحر التهاني للأخت اشراقة فضل سعيد و للأخ سعادة اللواء ركن م بدر الدين محمد عبده و لجميع أفراد الأسرة و الأحباب .

الباقر عبد القيوم على

التعليقات مغلقة.