جهاز المخابرات العامة : أدوار مجتمعية

 

 

 

تقرير : ابو اسامة

 

من المجتمع :

 

على مدى زمن بعيد كان جهاز المخابرات العامة قريب للغاية من الأنشطة المجتمعية… طبيعة عمل الجهاز جعلته دائماً حاضر في كل انشطة المجتمع قريب منهم يقدم الكثير للمجتمع منه واليه في عدد كبير من المناسبات يشكل الجهاز الحضور الدائم.
على مستوى قيادات جهاز المخابرات العامة عرف عنهم المشاركة الفاعلة في كافة الأنشطة المجتمعية مشكلين حضور لافت في المحليات ورئاسة الولايات على امتداد السودان… حضور فعلي في كل المناسبات العامة الثقافية والرياضية والاجتماعية.

 

دعم غير محدود :

مناسبات اجتماعية متعددة يشارك فيها قادة جهاز المخابرات العامة بشكل كبير على مستوى السودان ورسالة ذلك أن الجهاز يجد مكانة كبيرة في نفوس الناس انطبعت مع السنين من خلال هذا التقارب المجتمعي الكبير في المناسبات العامة سوي كانت رياضية او ثقافية حيث درج جهاز المخابرات العامة على تقديم الدعم لهذه الأنشطة ويساهم الجهاز في المناشط الشبابية سوي تلك المتعلقة بالرياضة او المنتديات الثقافية او انشطة اصحاح البئية كذلك أدواره الكبيرة في دعم الأنشطة الفنية ودعم أهل الفن في مناسباتهم المختلفة والمساهمات الأخرى في علاج رموز البلاد في كافة المناحي والتخصصات لان طبيعة الجهاز دائما تجعله قريب من الناس متواجد في تفاصيلهم وهو ما خلق علاقة خاصة بينه وبين المواطنين سهلت في أوقات كثيرة مهمته الأساسية في حفظ الآمن… كذلك بعمل الجهاز بصورة كبيرة في عقد التصالحات وإصلاح ذات البين بين أبناء الشعب السوداني في كثير من القضايا والصراعات القبلية التي يعمل الجهاز استشعارا بأهمية الأمن المجتمعي على وقفها بهذا الفهم العميق لاهمية الأمن المجتمعي والتقرب من كافة الوان الطيف المجتمعي بشكل كبير وظهر ذلك في الكثير من قضايا الصراع القبلي في السودان حيث كانت مساهمة الجهاز حاضرة بقوة.
أيضا مشاركته هموم المواطن في كافة المناحي والوقوف مع كل الفئات والأدوار المعلومة في مكافحة الأنشطة الهدامة مثل المخدرات واي ظواهر سالبة تظهر في المجتمع.
وتوضح الصورة القريبة في العلاقة بين الجهاز والمواطنين في فعاليات الجهاز نفسه في فترات التنقلات ووداع قياداته التي تعمل في الولايات فى الاحلال والابدال الروتيني للمؤسسة حيث تجد هذه الأنشطة تجاوب شعبي منقطع النظير ويشارك فيها جميع فئات الشعب وما اجمل تلك اللفتة البارعة من ذوؤي الاحتياجات الخاصة حين وقفوا في وداع مدير احدي الولايات الشرقية فهو منهم واليهم وقريب منهم..

 

منكم واليكم :

ان الشعب السوداني مدرك تمامآ أن من يعمل في جهاز المخابرات العامة هم اخوان لنا ويحملون صفات السوداني الأصيل لذلك كانت هذه المبادرات المتميزة التي كان آخرها دعم متضررى السيول والفيضانات في الولايات المتأثرة بهذا الحدث حيث كان الدعم المقدم امر عادي للغاية ومعهود ويحدث كل عام وفق المبادي التي زكرناها بدون اي مزايدات لان الجهاز في عمله مع المجتمع ليس لديه اي أجندة سوي خدمة اهله في السودان لانه منهم واليهم وكان لهذا الدعم إثر كبير في نفوس المتضررين بتوجيه مباشر من الفريق أول إبراهيم مفضل المدير العام للجهاز ومتابعة من كل القيادات في جهاز المخابرات العامة في المركز والولايات لان الهم واحد ومن هذا المنطلق فان حضور جهاز المخابرات العامة في هذه المناسبات امر يحمل مؤشر هام للغاية ورسالة مفادها أننا معكم… قلبا وقالبا من أجل الوطن وانسانه….

 

 

انتهى،،،،،

التعليقات مغلقة.