سليمان بابكر سليمان :  وقفــــــــات :- رحل الغمـــــام

خالي صالح الامين الرشيد الله يرحمه ويغفر لي لم يكن رجلا عاديا بل تميز
بسماحة النفس والطيبة ويجد القبول
من اي شخص يلتقيه كان سمح النفس
بشوش دون كلفة عمل الشئون المالية
بسلاح الطيران وخدم ابناء بلده وعين
الفنيين والجنود العاديين وقام مالم يقم به كبار النافذين حتي سموا الجبش بجيش صالح كان مواصل وفيه لطف مع اهل رحمه يلقاهم باسم
وذاكر مودتهم ولطفه في اخر ايامــه
بمستوصف صبار قبيل سفرة الي
القاهرة التي لقي فيها ربه وقد غادر
السودان بعد ان ادي الحقوق الي اهلها
ورتب اموره كانه كان يعلم انه لن يعد تارة اخري الملاحظ لي طيلة حياتــه
كان يمتاز بالهدوء والوجه الذي لايتغير
ولا يتعفر طيلة عمره كان شخصية ماهلة وسمحة وباسمة في كل حال.
اللهم ارحم الخال صالح الامين رحمة
واسعة واغفر له ووسع نزله نزل بكم يالله ياخير منزول واخلفه يارب فــي اهله وزريته يارب وانا لله وانا اليه راجعون.
واخر دعونا ان الحمد لله الذي لايحمد
علي مكروه احد سواه.

التعليقات مغلقة.