بكري المدني يكتب : ذهب السودان بين مبارك اردول ونعمة الباقر-!

 

على مستوى شخصي أعتقد ان السيد مبارك اردول شخص جيد وان وجوده على رأس الشركة السودانية للموارد المعدنية أفضل من سابقيه وأجزم -كذلك- بأن انفتاح الرجل على الإعلام والرأي العام أفضل من غيره وأحسب أن كثير من دوافع الحملة المستمرة عليه لا تخرج عن أغراض الابتزاز وأمراض الطمع في موقع المدير او مواقع التعدين!

أحسب أن الشركة السودانية للموارد المعدنية في عهد السيد مبارك اردول أوفى في دفع مال المسؤولية الاجتماعية وأنها الأكثر حضورا في معالجة الحالات العامة لمختلف المجتمعات السودانية وأنها أيضا الأسرع في إدراك بعض الحالات الخاصة ولكن مع هذه الشهادة الخاصة والتى بنيتها على ملاحظات ومراقبة لعمل الشركة أدعو -كما دعوت سابقا-لإيقاف عمليات التعدين عن الذهب في الوقت الراهن والظرف الماثل وبشقيه المؤسسي والأهلي

ان دعوتي الملحة لإيقاف التعدين عن الذهب أجملها في ثلاث أسباب (أولها) للآثار السالبة للتعدين على مناطق الإنتاج من النواحي الصحية والاجتماعية والإقتصادية و (ثانيها)غياب سلطات شرعية منتخبة تقف على عمليات الإنتاج وتراقبها و (ثالثها)عدم حسم الشكل النهائي للدولة السودانية وبما يحفظ حق المناطق في مواردها اقاليما كانت أو ولايات

للأسباب أعلاه ولغيرها مما لا يخرج من بين ثناياها ستظل دعوتي لإيقاف التعدين عن الذهب مستمرة وملحة وارى في استمرار التعدين مضرة

التعليقات مغلقة.