الطريق الثالث – بكري المدني _ انقلاب بكراوي الأسرار الكاملة (2)

 

أواصل اليوم أقوال محدثى من مجموعة اللواء البكراوي والتى قادت انقلابا عسكريا في شهر سبتمبر من العام الماضي حيث ذكر لي ان التحرك كان بتاريخ ٢١ /٩ الساعة الثالثة صباحا و تمت السيطرة علي سلاح المدرعات بمنطقة الشجرة بواسطة اللواء بكراوي شخصيا ومعه عدد من الضباط والصف والجنود وقامت المجموعة بإغلاق كل البوابات بالدبابات وكان لديهم عدد ٣ كتائب مدرعات جاهزة داخل حوش المدرعات وتمت السيطرة في نفس الزمن علي كل بوابات القيادة العامة للقوات المسلحة واغلاقها بالدبابات المتواجدة هناك أيضأ بواسطة العميد الركن عبد الحليم محمد و مجموعته وهو ضابط مدرعات معروف كما تم إغلاق كبري الفتيحاب وكبري السلاح الطبي وكبري الحلفايا كذلك بالدبابات بمشاركة مجموعة من ضباط سلاح المظلات بقيادة العميد ابراهيم المنصوري

* اضاف محدثي عضو مجموعة اللواء البكراوي أنهم كانوا قد سيطروا أيضا علي مباني الإذاعة والتلفزيون بأم درمان بعدد عشرة دبابات ولقد كانت هناك قوة حول الاذاعة بعدد ١٤ عربة مسلحة(تاتشرات) ولكن العساكر الذين كانوا عليها انسحبوا بعد ان تحركت الدبابات نحوهم وطوقت الإذاعة أما سبب انعدام وجود مقاومة فإن محدثي يعيده الى ان معظم ضباط الجيش وقتها كانوا مؤيدين للتغيير والتحرك العسكري بسبب سياسات حكومة حمدوك وحركة المخابرات الدولية في الخرطوم إضافة الى طلب تصحيح وضع القوات العسكرية

* ثم ماذا بعد ان سيطر اللواء البكراوي على المواقع الإستراتيجية ؟ الإجابة على هذا السؤال – يقول محدثي – ما ان عرفت رئاسة أركان الجيش بالتحرك حتى تم الإتصال باللواء بكراوي بواسطة الفريق عصام كرار وهو عضو في هيئة القيادة وبحكم إنه كان قائد سابق لسلاح المدرعات قاد المفاوضات مع اللواء بكراوي لاثنائه وفك الحصار عن القيادة العامة وفتح الكباري وبالفعل استجاب اللواء بكراوي من خلال وعود بمعالجة مطالب المجموعة وعدم مساءلة أفرادها مستقبلا

#أواصل #

التعليقات مغلقة.