تفاصيل بيان مهم من الاتحاديين الديمقراطيين الموقعين على ميثاق الوحدة بقاعة الصداقة

الخرطوم :أول النهار
تقدمت الاحزاب الاتحادية الديمقراطية الموقعة على ميثاق قاعة الصداقة بالتحية لجماهير الاتحادية وتضامنها وصمودها لانجاح الوحدة الاتحادية التي صارت الآن واقعا ملموسا وسيكون لهذا مابعده على خارطة الوطن.
وقالت في بيان مشترك :نؤكد لجماهير شعبنا ان ميثاق قاعة الصداقة شمل كل القوى الاتحادية الرئيسية والحية وعبر عن وجود كبير وواسع في البلاد. ومازالت الدعوة مفتوحة وقائمة في كل وقت للاتحاديين الذين لم ينضموا الي مسيرة الوحدة.
واضاف البيان ان هناك خارطة طريق وخطوات عمل ستعلن تفاصيلها في وقت قريب. واهم خطوطها العريضة تتمثل في الالتحام مع جماهيرنا في الاقاليم تنويرا واحتفالا بالوحدة ويشمل ذلك وفد لزيارة مولانا السيد محمدوعثمان الميرغني . وزيارات تشمل مشائخ الطرق الصوفية وزعماء القبائل والادارة الاهلية والقيادات المرجعية للاتحادي الديمقراطي بالاضاقة الي منابر اعلامية في الاقاليم والجامعات وتنوير اعلامي شامل بجانب مقابلات مع القوى السياسية وزعماء الاحزاب وحركات الكفاح المسلح. وتنويرهم بالوحدة الاتحادية
فضلا عن زيارات الي اجزاء بلادنا المتأثرة بالصراع والحرب للمواساة في الشهداء وللمؤازرة في قضاياهم في الجنينة بغرب دارفور وولايات دارفور الاخرى وجبال النوبة خاصة العباسية وابوجبيهة والسعي لايقاف النزاع هناك و مبادرات لاحلال الاستقرار بالشرق وبورتسودان و مؤتمرات تنشيطية للشباب والطلاب والمرأة تفعيلا للعمل و التصدي لقضايا الوطن وتفعيل العمل السياسي. وحماية سيادة البلاد وامنها بدعم القوات المسلحة ومساندتها في الفشقة وفي كل الخطوط الامامية وفي الحفاظ على وحدة الجيش وقوته.
وعقد المؤتمر الاقتصادي للحزب للخروج بتوصيات عاجلة تسلم للحكومة بخصوص رؤية الاتحاديين للخروج من الازمة الاقتصادية.
وكشف البيان عن وفود خارجية لمقابلة المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية ودعم السودان عبر اصدقائنا والمغتربين والروابط الاتحادية بالخارج وتحركات لدعم ملف السلام مع عبدالعزيز الحلو وعبدالواحد محمد نور.وتقديم رؤية شاملة للخروج من ازمة الوطن. وتصحيح مسار ثورة ديسمبر وكيفية توحيد الصف الوطني
وختم البيان بالتأكيد ان الوحدة هدفها دور الاتحاديين الموحد والقوي في حماية النسيج الاجتماعي وحماية البلاد من الانزلاق نحو الفوضى او الحرب الاهلية والصراعات. والوصول الي انتقال ديمقراطي آمن نحو الانتخابات والاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعى

التعليقات مغلقة.