الخرطوم وواشنطن توقعان اتفاق تسوية المستحقات العالقة

 

الخرطوم – اول النهار

‎‏وقع السودان والولايات المتحدة الأمريكية، مساء الجمعة، على اتفاقية ثنائية لتسوية المطالبات العالقة تمهيداً لرفع السودان من قائمة الإرهاب وضمان عدم ملاحقة السودان مستقبلاً بموجب القضايا المرفوعة ضده في المحاكم الأمريكية.

وبحسب تعميم صحفي، أنه بدخول الاتفاقية الثنائية حيز التنفيذ ستسقط الأحكام والمطالبات الافتراضية بناءً على مزاعم دعم النظام السوداني السابق لأعمال الإرهاب.

‎ وتم ‏توقيع اتفاقية المطالبات الثنائية بين السودان والولايات المتحدة بمقر وزارة الخارجية الامريكية بحضور وكيل وزارة الخارجية الامريكية للشؤون الأفريقية تيبور ناجي ورئيس الفريق السوداني المفاوض السفير محمد التوم. ‏

‏ويشمل الاتفاق تفاصيل التسويات بين حكومة السودان و أهالي الضحايا والتي سبق أن أشار لها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في خطابه إلى الكونجرس الشهر الماضي من ضمن 3 شروط للافراج عن أموال التعويضات.

‎‏وبموجب الاتفاق  يكرر السودان أنه لم يشارك في أي من هذه الهجمات ، لكنه وافق على معالجة الادعاءات كجزء من جهوده لتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة وفقًا للاتفاقية  التي ستدخل حيز التنفيذ بعد سن التشريع ، مقابل أن يدفع السودان مبلغ  335 مليون دولار  بالإضافة إلى حوالي 72 مليون دولار.

في المقابل  سيتم نفض الأحكام والمطالبات الافتراضية ضد السودان في المحاكم الأمريكية ، وستتم إعادة الحصانات السيادية للسودان بموجب القانون الأمريكي التي تتمتع بها الدول التي لم تصنفها الولايات المتحدة على أنها دولة راعية للإرهاب.

‎‏يذكر أن الاتفاق ياتي عقب قرار الرئيس ترامب الأخير بشطب السودان من قائمة الدول الرا للإرهاب ويعتبر خطوة تاريخية أخرى في تطبيع العلاقات بين السودان و الولايات المتحدة.

التعليقات مغلقة.