تجمّع المهنيين : انفراد الانتقالية بخطوة التطبيع مفارقا لتفويضها

 

الخرطوم – أول النهار

قال تجمّع المهنيين السودانيين إنّ انفراد السلطة الانتقالية بخطوة التطبيع مع دولة إسرائيل في غياب المجلس التشريعي واستباق تكوينه تأكّيد على انتهاجها نهجًا مفارقًا لتفويضها.

وأعلن التجمّع أنّ الخطوة ستضع قوى الثورة في خندق الرفض والمواجهة لهذه العقلية قبل أنّ تستفحل وتدخل السودان وثورته في نفقٍ جديد.

وأوضح التجمّع في بيان له، الخميس، أنّ الحكومة الانتقالية لم تتقدّم حتى اللحظة ببيانٍ حول مضمون الاتفاق مع إسرائيل رغم مضي أيامٍ منذ الإعلان عنه.

واضاف البيان “لم تكشف السلطة عن أسباب وحيثيات إقدامها على الخطوة بعدما كانت قد نفت قبلها على لسان رئيسها ووزراء الحكومة وناطقها الرسمي أيّ ارتباطٍ بين التطبيع مع إسرائيل وبين مسار رفع اسم السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب”.

وأردف” لن تعود هذه الصفقة على شعبنا سوى بمزيد من الانقسام وسط قواه الثورية”.

وأشار التجمّع إلى أنّ جوهر دولة الاحتلال الإسرائيلي يبقى في كونها نظام عنصري غاصب وداعم للتطرّف والتميّز وهو أبعد القيم عن شعارات ثورة ديسمبر المجيدة والتي لا يجوز الانقلاب عليها من سلطتها الانتقالية، وزاد:” عدا أنّ يتوسّل هذا الانقلاب الخدّاع وعدم المكاشفة”.

واضاف البيان “استحق السودان شطب اسمه من قائمة الإرهاب بثورته الباهرة وإطاحته بنظام الإرهابيين بل ودفعه تعويضات اقتطعها من قوت ودواء شعبه عن جرائم لم يرتكبها، فما من مبرّر ليفرض عليه أنّ يقبل هذه الصفقة التي تخدم مصلحة الإدرايتين الأمريكية والإسرائيلية في دعاياتها الانتخابية”.

التعليقات مغلقة.